صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!

2013 مشاهدة

9 ديسمبر 2014
كتب : رشاد كامل



أصبح كل من هب ودب صاحب «رأى» لابد أن يتبناه الشعب!!
أصبح كل «فهلوى» يظهر على شاشة الفضائيات خبيرًا أمنيًا ينصح الأجهزة الأمنية بكذا وكذا ولا تفعل كيت وكيت!
وأصبح كل من قرأ بضعة سطور فى القانون فقيهًا قانونيًا يندد بأحكام القضاء التى لا ترضيه ويكيل المديح لأحكام قضائية ترضيه!
ما هذا الطبيخ البايت والحامض الذى يملأ الصفحات والشاشات وهات يا لت وفت وعجن دون معرفة أو وعى بل عن جهل عميق ونشيط كما كان يقول عنه أستاذنا القدير «أحمد بهاء الدين».
آلاف الصفحات تضيع فى نشر الكلام الفارغ، وآلاف الساعات تضيع فى بث التفاهات والسخافات.
سيضيع ما بقى من عمرنا فى مناقشة أشياء لم تعد محل مناقشة؟!
ومازال البعض مصرًا على أن يلخمنا بأوهامه التى تعشش فى عقله الفارغ:
هل ما جرى فى 25 يناير 2011 ثورة أم كان مؤامرة بامتياز؟!
ويتساءل آخر: هل ما جرى فى 30 يونيو 2013 انقلاب على ثورة 25 يناير أم كان ثورة تصحيح واسترداد للثورة التى سرقتها جماعة الإخوان؟!
 

سباق محموم من الجهل والجهالة وتبديد الجهد والطاقة فى الإجابة عن أسئلة لا معنى لها إلا فى عقول بعض من يتصدرون المشهد الإعلامى الملىء أصلاً بالزيطة والزمبليطة والهمبكة.
لقد حسم «الشعب» أمره فى 25 يناير و30 يونيو، وفى المرتين كان «الشعب» على حق.
الشعب هو الذى قام بثورة يناير وانحازت له قواته المسلحة، وهذا الشعب نفسه هو الذى منح الجماعة والعشيرة فرصة عمرها بوصولها إلى الرئاسة ومجلسى الشعب والشورى، وهو نفسه- أى الشعب- هو الذى أزاح وأسقط هذه الجماعة الخائنة والجاهلة التى ضحكت على كل مصرى ومصرية، تلك الجماعة التى باعت الوطن لأنها تؤمن بأن «الوطن وثن»!!
لقد حسم الشعب أمره وهو الذى قرر باختياره الحر إسقاط هذه الجماعة التى طالما تعاطف معها فى عهود سابقة، بعد أن اكتشف وجهها الحقيقى بكل ما فيه من شر وقبح وخبث وغدر ضد هذا الشعب نفسه!!
فى كل الأزمات العاصفة التى مرت بمصر كان «الشعب» أسبق وأصدق، وكان أكثر إدراكًا بمكامن قوته التى لا يعرف أحد متى ستنفجر فى وجه الطغاة والمستبدين!
هذا الشعب هو الذى منح الشرعية والمساندة والتأييد لثورة الزعيم «أحمد عرابى» رغم أن بعض نخبته المثقفة لا يزال يسميها «هوجة عرابى».. هذا الشعب هو الذى صنع وقام بثورة سنة 1919 واختار زعيمها ورمزها سعد زغلول زعيمًا يندر أن يتكرر، رغم أن بعض الأقلام النخبوية أطلقت عليها ثورة الرعاع!!.. هذا الشعب هو الذى التف وساند وأيد ثورة 23 يوليو 1952 المجيدة التى قادها الزعيم «جمال عبدالناصر» رغم أن بعض نخبته حاول تصويرها بأنها انقلاب عسكرى أو فى أحسن الأحوال ثورة بورجوازية!! هذا الشعب هو الذى أعطى للرئيس أنور السادات شرعية حكمه بانتصاره العظيم فى أكتوبر 1973.. نعم الشعب هو الذى يقرر ويختار ويمنح الشرعية وليس واحد هنا أو هناك ممن يجيدون الثرثرة واللكلكة والعكعكة!!
••
هذا الشعب لا تعرفه أصحاب الأصوات الزاعقة ولا تعرف هجومه وطموحاته وأحلامه، لأنها لم تقترب منه، ولم يذهب هذا الشعب إليها حيث تقيم فى الفضائيات أو تعقد ندواتها فى الفنادق الفاخرة، هؤلاء اكتفوا بمعرفة شعب آخر «شعب الفيس بوك» وشعب «الواتس أب» أو شعب التقارير التليفزيونية العجيبة والكاذبة!!
إذا كان صاحب المحطة الفضائية أو مذيعها ضد ما جرى فى ثورة 25 يناير، فما أسهل أن تنزل كاميرا البرنامج للتصوير واللقاء مع خمسة أو ستة مواطنين- ربما كانوا من موظفى المحطة أو أقارب المذيع أو المذيعة- وراحوا يعلنون اليوم الأسود بتاع 25 يناير!!
ثم تفشخ المذيعة فمها أو المذيع فمه قائلاً: هذا هو رأى الشعب!!
وهو نفس ما تفعله محطات تابعة للجماعة والعشيرة مثل «الجزيرة مباشر مصر، رابعة، مكملين، مصر الآن- وتجرى حوارات مزعومة مع خمسة أو ستة فى تقرير يقولون فيه إن الحكم ببراءة مبارك هو نهاية ثورة 25 يناير!!.. وفى نهاية التقرير يعلق المذيع: هذا هو رأى الشعب!!
مذيعة لم يعجبها حكم البراءة فى قضية ما، فتقوم بفتح جهاز اللابتوب أمامها أو أى جهاز آخر، وهات يا قراءة آراء شعب الفيس بوك الذى يدين ويعترض على حكم البراءة!!
مذيع وبرنامج آخر طار فرحًا ورقصًا بحكم البراءة فتح «لاب توبه» وراح يقرأ للمشاهدين تأييد الملايين وفرحهم لحكم البراءة!!.. حادثة تافهة صغيرة فجأة وبقدرة قادر تتحول إلى مادة رئيسية فى الأعمدة الصحفية والبرامج الحوارية وهات يا تحليل وعجن!!
ولم يقتصر الأمر على المواضيع والأمور السياسية، بل انتقل إلى مجال الكرة والرياضة وهات يا تنظير وتحليل واختلط الحابل بالنابل!!.. فشل منتخب مصر لكرة القدم فى الوصول لنهائيات الأمم الأفريقية لثالث مرة على التوالى، هذه حقيقة الكل يعلمها، لكنها عند الجهابذة والمحللين تتخذ أبعادًا أخرى!!.. الجهبذ الكروى فى الجزيرة مباشر مصر يعزوه إلى الانقلاب العسكرى وأن عودة الشرعية ومرسى ستعيد العصر الذهبى للمنتخب!!
والجهبذ الكروى فى محطة مصرية يعزو الفشل إلى نظام مبارك الذى استغل فوز المنتخب لثلاث مرات متتالية للتغطية على جرائمه طوال ثلاثين سنة من الفساد والنهب والطغيان، وأن الشعب لم يسكت على ذلك فثار على النظام!!.. وحتى يبدو «الجهبذ الكروى» موضوعيًا ومحايدًا لا بأس من تقرير مصور مع سبعة أو ثمانية أفراد يقولون ذلك!!
لقد ضبطت أحد هؤلاء النشطاء الكرويين يتحدث بفرح وجهل ويحلل أسباب الفشل الكروى أنه يعود إلى الاستبداد السياسى الذى تعيشه مصر الآن، وراح يشيد بالرياضة وأمجادها فى زمن حكم الجماعة، ولولا الملامة لربما تحدث عن فوز مصر بكأس العالم الأخيرة فى زمن مرسي!!
ويصل بك العجب إلى مداه فى تلك الاستوديوهات التحليلية الرياضية عندما يناقشون أخطاء الحكم، وكيف احتسب أحدهم ضربة جزاء ظالمة أو احتسب تسللاً غير صحيح ويعترفون بأن حكم المباراة لابد من احترام قراراته! فإذا تحول حديثهم إلى السياسة تحولوا فجأة من فقيه كروى إلى فقيه قانونى وعلقوا على أحكام قضائية!!
إنهم يدعون الجماهير لاحترام أحكام القانون فى الرياضة، ويدعونهم للثورة والاعتراض على أحكام القانون فى القضاء والمحاكم!!
••
يا نخبجية هذا البلد لطالما قلنا وكتبنا عبارات كبيرة من عينة: الشعب هو القائد والمعلم، الشعب هو الباقى، فدعوا الشعب يختار ويقرر، لا تتكلموا باسمه فى عزل الفصيل الفلانى وإقصاء الحركة العلانية.
لا معنى لإعداد قوائم تضم مئات وألوف من الخونة بغير حكم قضائي؟! ولا تعترضوا أن كل ما كان قبل 25 يناير كان فسادا مطلقا!!
صندوق الانتخابات وحده من يقرر ذلك!! والشعب هو من يختار؟! لكن أن يحتكر الحقيقة والفهم والمفهومية مائة أو ألف من النشطاء يملأون الصحف صخبًا والفضائيات ضجيجًا باسم الشعب والجماهير!
ارحمونا.. وكفاية كلام باسم الشعب!!•

 



مقالات رشاد كامل :

سنة أولى سينما مع طلعت حرب!
مسرحية بطولة أم كلثوم ونجيب الريحانى!
طلعت حرب ينقذ فيلم العزيمة!
«طلعت حرب» وسنة أولى سينما!
بطولة أم كلثوم وعبدالوهاب وإنتاج طلعت حرب!
طلعت حرب ينقذ أم كلثوم!
مصطفى أمين يكتب : طلعت حرب الذى لا يعرفه أحد
سلفـــة طلعت حرب
ذكريات وأيام المجد والدموع!
جريدة «العقاد» تحتجب بعد أســـبوعين!
ذكريات العقاد الصحفية!
العقاد محللاً وناقداً كرويًا!
سعد زغلول وطه حسين وحديث اليأس!
الأمير فؤاد للطالب طه حسين: إياك ودراسة الفلسفة فهى تفسد العقول!
سأكون «سعد زغلول» حتى يعود من المنفى!
سعد زغلول رئيس تحرير مستتر!
أم المصريين تهدد سعد زغلول بالطلاق!
سعد زغلول يسقط من فوق الحمار!
سعد زغلول وعيوب الصحافة الخمسة!
عناق وقبلات سعد زغلول وأم المصريين!
سعد زغلول وأيام الصحافة!
معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
حواديت فكرى أباظة
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
اشترينا محررًا بأربع سجائر!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

قوة مصر الذكية

فى البدء كانت مصر.. بداية الإنسان والإنسانية.. بداية العلم  والحضارة باختلاف المسميات العلمية للحضارات كانت مصر هى المهد ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook