صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
جمال بخيت

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

السفير الأمريكى فى مصر

320 مشاهدة

9 ابريل 2013
كتب : طارق رضوان



التاريخ فى مصر دوما ما يكرر نفسه ونحن لا نتعلم ولا نرى أى مؤامرة فى ذلك، وذلك لأننا استسلمنا لما هو خارج عن إرادتنا. لكن المثير للدهشة هو العوامل الخارجية التى تحيط بمصر.. قد تبدو هى الأخرى متشابهة.. تجعلك تشك فى أمور كثيرة.. وتنتظر الأسرار أن تفك شفرتها بعد زمن وإن طال.
 
وفى وقت الثورات أو الانقلابات أو الانتفاضات أو الحركات أو الهوجة، كلها مسميات تقال عن ثورات مصر حسب الاتجاه السياسى - فى مثل تلك الأوقات فى العصر الحديث نجد أن هناك تحركاً ما من الأمريكان يبدو غريبا.. ويبدو صدفة. ولأن ليست هناك صدفة فى عالم السياسة بشكل عام فلابد أن ندرس جيداً ما يفعله الأمريكان ونتتبعه، فوقت الثورات الهامة فى التاريخ المصرى الحديث والتى يتبعها تغير شامل للنظام. وبعد أن تسلمت الولايات المتحدة مفاتيح العالم من الإنجليز.. نرى أن الأمريكان لهم سياسة قد تكون متطابقة خصوصا فى اختيار سفيرهم.. فهو المتصل دائما بجميع الأطراف السياسية فى مصر ويحظى بسمعة طيبة وثقة كبيرة عند معظم تلك التيارات.
 
وفى ثورة 23 يوليو 1952 كان يقطن السفارة الأمريكية بالقاهرة السفير كافرى جيفرسون وهو أحد الدبلوماسيين الأمريكيين البارزين فقد كان سجله يحفل بحوالى ثلاثين انقلابا ببلدان أمريكا اللاتينية كما أنه هو الذى أرغم العديد من البلدان الأوروبية على تقبل خطة مارشال لإعادة إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.
 
كما أن نفس هذا الرجل السياسى الفذ هو أحد مؤسسى حلف شمال الأطلنطى وقد كان كافرى وقت الثورة المصرية منوطا به تشكيل حلف عسكرى بالشرق الأوسط وكان حلف بغداد هو الهدف.
 
وقد كان كافرى على علاقة وثيقة بكل من عبدالناصر والسادات وعبدالحكيم عامر. ويمر الزمن سريعا وتأتى ثورة 25 يناير ويأتى إلى مصر سفيرة جديدة هى آن باترسون شخصيتها قوية.. تتصف بالغرور والتعالى.. تتعامل بحدة مع كل معارضى السياسة الأمريكية.. لديها خبرة كبيرة فى التعامل مع الجماعات الإسلامية لتاريخها المهنى السابق بالتواجد فى أفغانستان وباكستان.
 
استطاعت منذ قدومها إلى مصر فتح قنوات اتصال عديدة مع الإخوان المسلمين والتيار السلفى ودعم التيارات الليبرالية.. وتعد هى المسئولة عن تفجير قضية التمويل الأجنبى والتى أدت إلى حدوث توتر كبير فى العلاقات بين مصر وأمريكا.. إذن الأمر والاختيار لم يكن صدفة.
 
وتسلمت باترسون السفارة من السفيرة الداهية السياسية مارجريت سكوبى أحد أهم السياسيين فى الخارجية الأمريكية والتى أطلق عليها أنها أستاذة الفك والتركيب فى الشرق الأوسط.
 
وبامتداد الخيط ما بين الثلاثة كافرى وسكوبى وباترسون ومقارنة هؤلاء بتواجدهم فى وقت ثورتين مصريتين هما الأهم فى تاريخ مصر الحديث.. لابد أن نتشكك فى النوايا وفيما يخطط لهذا البلد العظيم المسكين شعبه.
 
هناك من يعبث بمصر ومستقبلها وهناك العملاء والخونة والدولة البليدة ومعها الموالسون وبجمع كل هؤلاء تنتج عنه دولة فاشلة، دولة ساقطة، دولة بليدة.


مقالات طارق رضوان :

العلم
سامح شكرى
هجرة شباب الإخوان
النفس الأخير
المخترع الصغير
النفير العام
أمريكا تبيع الإخوان
إسقاط الدولة
بشر وعليوة.. تصحيح ونفى وتأكيد
بشر وعليوة
العائدون من سوريا
الجبهة الإسلامية العالمية
شركاء الإخوان
الصندوق الأسود
علـى شــرف مصــر
حماس إلى الجحيم
انفصال الصعيد
خطة الإخوان للبقاء
أبوالفتوح مرشح رئاسى بدعم الألتراس
الإخوان المسلمون يدمرون تاريخ الإسلام
حنان مفيد فوزى
عبور المحنة بالهجرة
تنصت الإخوان
6 أبريل
نظرة إلى المستقبل
شبح المعونة الأمريكية
لماذا اختار الأمريكان الإخوان؟
الإخوان.. وحرب الاستنزاف!!
لـ«أبو الفتوح» سبع فوائد
البحث عن بديل لرابعة
النفس الأخير
المرشد فى بيت السفير.. والسفيـر فـى بلـده!
ملفات الإخوان(3)
ملفات الإخوان مع الأمريكان «2»
ملفات الإخوان(1)
أحلام الفلول المستحيلة
وقفة مع النفس
للوفد سبع فوائد
صفقات الإخوان!
إعلام الإخوان
مرحلة المؤتمر السادس
سر فى استقالة جاد الله
الصكوك سر تسمم الأزهر
خطوط الدفاع المصرية
ذعــر الإخـــوان
مفيد فوزى.. لكنه هرب
ابتزاز الإخوان
بيزنس الشاطر
مصر البليدة والسودان
صورة طبق الأصل
بورسعيد ستسقط الإخوان بالقاضية
المصريون للإخوان ومصر للأمريكان
فرصة الشيخ العريفى
الشاطر ليس وحده
حساب الشاطر
اقتربت ساعة الإخوان
تعليم الإخوان الابتدائى!
موتوا بغيظكم ..الثورة نجحت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

«مصر بتكْبر رغم الصعب»

مصـر بتكـبر رغـم الصعـب
مصــر بتتقـدم ع الــدرب

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook