صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

«إلى الكاميرا يلجأ المظلوم والشريف والمقهور.. ويخشاها الظالم والفاسد والمتجبر»

215 مشاهدة

24 اكتوبر 2018
كتب : محمد عبدالرحمن



حول هذه الحقيقة يدور العرض المسرحى «سينما 30» تأليف وإخراج محمود جمال الشهير بـ«حدينى» وهو من أبرز صناع المسرح المصرى الشباب فى السنوات العشر الأخيرة، صاحب المسرحية واسعة الانتشار «1980 وإنت طالع» ويتميز «حدينى» بأنه صنع عروضه وجذب لها الجمهور بعيدًا عن أى مؤسسات رسمية أو أى أنواع الدعم المتعارف عليه، مستفيدًا فقط من دعم محبى المسرح المختلف والممتع عبر مواقع التواصل الاجتماعى.. عرض «سينما 30» الذى شاهدته قبل أيام ليس جديدًا، فقد انطلقت عروضه قبل عامين  تقريبًا، وحصد  جائزه أفضل عرض مسرحى فى مهرجان التمثيل الكبير لجامعة عين شمس فى دورته العاشرة، وهو متوافر على اليوتيوب بالمناسبة لمن يريد الرجوع إليه لكن مع اختلافات فى فريق العمل بالمقارنة بالعرض الذى شاهدته على مسرح الهوسابير.. العرض على مستوى النص، يؤكد قدرة محمود جمال على صياغة حالة مسرحية مشوقة، تجمع بين المضمون القيم والابتسامة الممزوجة بالشجن والتى لا تفارق الجمهور معظم فترات المسرحية، ضحكات الجمهور دائمًا ما يتبعها بعد الخروج من المسرح انطلاق مساحات تأمل فى الأفكار التى يحملها العرض وما وراء  تلك الأفكار من دعوة للتفكير فى حياتنا وإنسانيتنا وكيف يمكن للفن أن يساعد الكثيرين على الخروج من دائرة اللافعل إلى مساحات أرحب تحترم الإنسان فى حد ذاته أيا كانت إمكاناته وصفاته وحالته الاجتماعية والاقتصادية.. عرض «سينما 30» هو أول عرض أبيض وأسود على خشبة المسرح، هذه العبارة تقرأها قبل الجلوس على مقعدك فى الهوسابير لكن لا تستوعبها إلا بعد انطلاق العرض، حيث نجح المخرج ومعه فنانو الديكور والمكياج فى إخفاء أى ألوان أخرى فيما عدا الأبيض والأسود وكأنك تشاهد بالفعل شريطًا سينمائيًا مصريًا تم تصويره عام  1930، ما أعطى الفضاء المسرحى ثراءً وجاذبية نادرة التكرار. . يدور العرض فى إحدى القرى المصرية التى تعانى من فقر مدقع مغلف بجهل فاجر، مجموعة من المعدومين تحت قيادة «عمدة» و«باشا» و«مأمور» يريدونهم كما هم دون خطوة واحدة إلى الأمام، حتى الطبيب القادم من المحروسة لعلاج مرضى القرية يمنعونه من الاقتراب مهما تعالت الحناجر بصيحات الوجع.
فجأة تظهر قطعة غريبة من الحديد يحتار فيها أهل القرية الذين لم يخرجوا منها، حتى إبراهيم «ابن أمه» الذى وصف لهم المحروسة وما يجرى فيها، اتضح لاحقًا أنه كاذب وكان يتخيل، لكن أمره لم ينكشف إلا عندما جاءهم مخرج ومصور من مصر، من القاهرة، بتوصية عليا لتسهيل مهمة تصوير أول فيلم مصرى ناطق بعنوان «غرام فى الريف» .. إذن قطعة الحديد هى الكاميرا التى لم يصدقوا أنها قادرة على تصوير أى شيء، والتى بدأ العمدة ومن معه يدركون خطرها لأنها «بتشوف» وتنقل الحكايات والمآسى والأسرار..  تدريجيًا، نجح المخرج منير والمصور سراج فى كسب ثقة أهل القرية، وكان مشهد «الكاستينج» هو أبرز مشاهد العمل وأكثرها طرافة وإثارة للشجن فى الوقت نفسه، تحول الفقراء إلى ممثلين، والفيلم إلى فرصة لتغيير الأوضاع على الواقع، وليس على الشاشة، رفض أهالى القرية مبكرًا ما نعرفه الآن بمصطلح النهايات السعيدة وقرروا أن يغيروا واقعهم رغم التحديدات بمساعدة قطعة من الحديد اسمها كاميرا..  العرض الذى قدمه فريق المسرح بكلية التجارة، جاء ليؤكد مجددًا أن أزمة الفن فى مصر وغياب المستوى المميز لا علاقة لها بغياب الموهبة، المواهب فى التمثيل والإخراج والتأليف والمكياج وغيرها كثيرة، شباب متطور عنده رسالة قادهم محمود جمال لتقديم عرض يمكن أن تشاهده عدة مرات دون ملل وهو ما حدث من قبل مع « 1980 وأنت طالع»، لكن ينقصهم الدعم والإمكانات ونوافذ الوصول، دور من المفترض أن تقوم به وزارة الثقافة، وتوفر عليهم التواجد فى مسارح بلا إمكانات، لكن كيف سيحدث ذلك بسلاسة ومن دون تعقيد فيما البيروقراطية تحكم هذا القطاع منذ ما قبل 1930؟



مقالات محمد عبدالرحمن :

الممر .. الطريق مفتوح أخيرا للأفلام الحربية
 رمضان 2019..مسك الختام
رمضان 2019.. حصاد الأسبوع الثانى
رمضان 2019.. حصاد الأسبوع الأول
المـــلك يحيـى الفخرانى
ملايين منى الشاذلى
عصام والعباقرة
بالحب اتجمعنا فى ملتقى أسوان
أسوان .. قبلة الشباب العربى والإفريقى
بكير الحلوانى وشركاه
خمسة مشاهد من مهرجان برلين التاسع والستين
يحدث فى برلين
مافيــا محمد رمضان
الضيف.. فيلم «مختلف عليه»
مصر .. نقطة تلاقى شباب العالم
حكاية كل يوم
السندى .. أمير الدم
ياسمين صبرى .. النجومية بالإنستجرام
أبانا الذى علمنا السينما
منتدى شرم الشيخ.. الشباب ينتصر دائما
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
عندما قال السقا لرمضان : بس يا بابا !
ثغرات السيناريو وجرأة الفكرة لم تؤثر على الفيلم «بشترى راجل».. أخيرا فيلم عن الحب فى عيد الحب
فوبيا التصنيف فى.. اترك أنفى من فضلك
لماذا حقق الفيلم إيرادات كبيرة في أسبوعه الأول؟ مولانا .. كل هذا الجدل
الـ 10 الأنجح فى 2016
«الستات» يدافع عن سمعة السينما المصرية
المختصر المفيد لما جرى فى أفلام العيد
تفاصيل التواطؤ بين «شبه الرقابة» و«شبه السينما»!
كيف ظهر «الأسطورة» كممثل كوميدى؟ محمد رمضان «الطبيعى» على مسرح الهرم
20 ملاحظة فى 30 يوما
رمضان 2016.. الانطباعات الأولى عن الحلقات الأولى
الكبار والشباب نجوم يواجهون «التحدى» فى سباق رمضان
«الشقة».. موهبة مؤلف وخبرة مخرج واجتهاد ممثلين
نوارة .. الأسباب الخمسة لكل هذا النجاح
أشعار فؤاد حداد تعود على المسرح القومى
الفرصة الأخيرة لإنقاذ مسرح الدولة
التفاصيل الكاملة لآخر أيام المدينة
ليالى الحلمية.. النجوم متحمسون والجمهور «قلقان»!!
الأسباب الخمسة لنجاح «أحلى صوت»
تناقضات المصريين فى «الليلة الكبيرة»
ليالى يحيى الفخرانى على خشبة المسرح القومى
نور الشريف .. (القيمة) لا تموت
أنا الرئيس.. كوميديا من مدرسة فؤاد المهندس
محمد سعد «ينتكس» فى حياتى مبهدلة
فى وداع عمر الشريف العالمى
رمضان 2015.. أزمات الساعات الأخيرة
السيسي.. وجمال بخيت


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

ثورة الكرامة

فى بلادنا الطيبة، ذات ليل عمت الفوضى، ليتسلل إلى وادينا الضباع، كان الشعب الطيب يترنح، خائفًا وقلقًا وحائرًا، فقد أمانه ويومه ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook