صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

اشترينا محررًا بأربع سجائر!

260 مشاهدة

9 يناير 2019
كتب : رشاد كامل



فى الحلقة الثانية من مذكرات «أنور السادات» وعنوانها «أيام وليالى فى سجن مصر» كتب عن معاناته بسبب عدم استحضار كتب أو قراءة الصحف وبعد فترة من الوقت سمح للمتهمين بقراءة الكتب والصحف وبالأقلام والورق.
وذات يوم حدثت مشاجرة واشتباك بين المتهم «محجوب» والمتهم «أحمد وسيم خالد» وعندما ذهب السادات لاستطلاع الأمر علم أن «الاثنين» وهما رئيسا تحرير الجريدتين اللتين اعتزمنا إصدارهما داخل السجن يتشاجران على استخدام «محمود الجوهري» وهو الرسام الوحيد، وبعد تدخل منا اتفقنا على أن يستخدم كل منهما «الجوهري» أحدهما قبل الظهر والآخر بعده!! وأقسم «الجوهري» يمينًا بعدم إذاعة أسرار أى مجلة للأخرى أو للقراء وكفى الله المؤمنين القتال.
وفى يوميات 23 أكتوبر 1946 يكتب السادات: «صدرت اليوم بعد طول شوق وانتظار مجلة «الهنكرة والمنكرة» ورئيس تحريرها «وسيم خالد» وهى مجلة فكاهية وتحوى مواضيع شيقة وقفشات وصورًا كاريكاتورية لطيفة وقد هاجمنى «وسيم» بالكتابة والكاريكاتير.
وفى يوميات 26 أكتوبر يكتب السادات: «صدرت مجلة ذات التاج الأحمر» وهى آية فى الطبع والتبويب ولم أنج من هجومها أيضًا وقد احتفظت بالعدد الأول.
وظل ما نشر فى هاتين المجلتين غير معروف حتى صدر كتاب وثائقى مهم هو «وثائق السادات» بقلم محمد أنور السادات رئيس الجمهورية وذلك عقب تولى السادات لرئاسة مصر بثلاث سنوات، الكتاب صدر عن «دار الأنوار للموسوعات العربية» وتضمن الكتاب كل كتب السادات ومقالاته فى أكثر من ثمنمائة صفحة بتقديم الأستاذ «وحيد مانع أحمد مانع».
وفى هذه الموسوعة حلقة عنوانها «اشترينا محررًا بأربع سجائر» روى فيها السادات كيف فكروا فى إصدار المجلتين ومضمون ما تم نشره فى المجلتين!

أول يوليو 1946: اجتمعنا اليوم نحن المتهمين فى قضية «أمين عثمان» لأول مرة لنتعارف، وقد كان يسود الجو ريبة وشك شديدان، وكان كلنا لا يعرف الآخر فقد كنت مثلاً لا أعرف منهم سوى واحد فقط هو «عمر» إلا أن سرد أهوال سجن الأجانب قرب بين نفوسنا على الفور فاقترحت أن نفكر فى كيفية النهوض بحالتنا وجعل حياتنا هنا شيئًا محتملاً بقدر الإمكان.
3 يوليو 1946: تقابلنا اليوم ثانية وناقشنا الحال وانتهينا إلى القرارات الآتية:-
1 - يصير توزيع الأطايب «الحلويات وما شابهها» التى تأتى لأحد المتهمين على الجميع.
2 - على أولاد الناس الطيبين الذين يأتيهم طعام من منازلهم أن يشركوا أولئك الذين يأتيهم طعام المتعهد فى الأكل معهم لأن طعام المتعهد رديء وليس فيه التشويق الكافى،إذ أن الأكل هو المتعة الرئيسية أثناء النهار.
3 - التفاهم مع إدارة السجن للسماح لنا بشطرنج وكوتشينة، وكذلك التدخين.
4 - على كل من يرى امرأة جميلة فى شباك سجن النساء أن يخطر الباقين لمشاهدتها أثناء الطابور.. والغزل ممنوع ويكتفى بالمشاهدة أو المصمصة فقط.
5 - إصدار مجلتين أسبوعيتين تتضمنان الحوادث العامة والتعليق عليها ونقد المتهمين أنفسهم والتعليق على ما يدور من حوادث فى السجن.. هذا بخلاف أى مواد أخرى يتفنن فى إضافتها وابتكارها رئيسا تحرير المجلتين وقد عهدنا إلى هيئة منا أن تتولى تنفيذ هذه القرارات.
10 يوليو 1946: ما أجمل الحركة بعد السكون، المكان هنا يطن كأنه خلية نحل، فبينما أخذ المتهمون فى استحضار الكتب والمؤلفات والروايات نجد رئيسى تحرير المجلتين المزمع إصدارهما.. وهما «وسيم خالد- ومحجوب الجابري» يتقدمان خطوات كثيرة فى الاستعداد وقد أخذ كل منهما يتفنن فى اختيار الأقلام الملونة والورق، وقد سرت شائعة «أمس» أن المقالة الجيدة أو القصيدة الموزونة سيكون ثمنها سيجارة ولا شك أن ضخامة التمويل هذه تبشر بإنتاج رائع فالسيجارة هنا أندر من الذهب.
17 يوليو 1946: القافلة تسير.. ولازالت الاستعدادات تجرى لإخراج الجريدتين وقد حدث «أمس» أن فوجئنا بصراخ شديد صادر من غرفة الجلوس رقم 57 فاتجهنا إليها جميعًا حيث وجدنا «وسيم خالد ومحجوب الجابري» مشتبكين فى عراك عنيف من أجل محرر هو «عمر أبو علي».. كل يريد أن يحتكر مقالاته وإنتاجه فاتفقنا على حل المشكلة بعمل مزايدة على المحرر بالسجاير وكان «وسيم خالد» هو الرابح لأنه اشترى المحرر بأربع سجاير، وكفى الله المؤمنين القتال.
أغسطس 1946: المجلة فى خطر لأن الضابط النوبتجى صادر دستة أقلام ملونة كانت مستوردة فى الزيارة فى الوقت الذى تمكن فيه «وسيم خالد» من استحضار أقلامه، وقد توترت العلاقات بين هيئتى تحرير الجريدتين، لأن وسيم وشركاه بيطلعوا لسانهم ولمحرريها.
أغسطس 1946: اللهم أنقذنا من الصحافة والصحفيين أصبحنا ولا هم لنا إلا فض إشكال الجريدتين ويظهر أن حمى السبق الصحفى ستفسد علينا معيشتنا!!
حدث «أمس» أن استحضر محجوب ومدحت ورقا من نوع فاخر لهذه المجلة وحفظوه لدى مدحت.. فما كان من وسيم وعصابته إلا أن انتهزوا فرصة وجود مدحت فى دورة المياه وسرقوا الورق وبعض المسودات وكانت «وقعة سودة» لولا توسطنا نحن أولاد الحلال وقد ساوم وسيم على إخراج «مصطفى حبيشة» من تحرير المجلة فأخرج وأعيدت الأوراق والمسودات.
أغسطس 1946: استيقظنا اليوم لنرى فى غرفة كل منا «إعلانًا» صادرًا من تحرير «الهنكرة والمنكرة»- وهو الاسم الذى اختاره  وسيم لمجلته- يحوى أقذع الشتائم ويتهم محررى الجريدة الأخرى بأنهم مأجورون يتقابلون فى إدارة السجن وأن محجوب شوهد مع الضابط النوبتجى فى خلوة، بينما وسيم ينحدر من ذرية خالد بن الوليد العربى القح.. وفى نهاية الإعلان يتوعد وسيم محررى المجلة المنافسة.
«اللهم الطف بنا من هذا الجحيم...»
سبتمبر 1946: قاتل الله البروباجندا، اليوم نظمت هيئة تحرير المجلة موكبًا مر فى طرقة السجن.. يتقدمه محجوب، ومن خلفه مدحت، يعزف على مندولين مصنوع من أستك الكلسونات ومشدود على علبة فواكه فارغة، وسعيد يحمل طبلة مصنوعة  من ورق مشدود على صحن المياه المنصرف لنا.. وسار الموكب والمسجونون يصفقون ويهللون إلى أن وقعت الطامة وجاء ضابط السجن على هذا الضجيج.. وكان من نصيبنا أن أقفلت علينا الغرف طيلة اليوم وهددونا بقفلها طيلة الأربع والعشرين ساعة، إن عدنا.. ألا قاتل الله البروباجندا!
سبتمبر 1946: دعانا اليوم مدحت إلى وليمة دسمة لمناسبة قرب صدور المجلة وانتهز هذه الفرصة فوزع على كل منا سيجارة هدية منها وألقى خطبة طويلة فى فوائد الصحافة الحرة وكيف أن المجلة هى جريدة كل مصرى.
واختتمت الحفلة بزجل «لمحجوب» كله تشويق للمجلة قال فيه:
يا عوازل موتوا من ناركم
دى ذات التاج طالعة لكم
أكتوبر 1946: السكون ثانية والهدوء العميق: هيئة تحرير المجلة لا ينزلون طابور الصباح ولكنهم مجتمعون بصفة مستمرة طوال اليوم.. المسودات تحرق، والأقلام يعاد بريها أكثر من مرتين.. ترفض هيئة التحرير الاشتراك معنا فى الأكل أو المناقشات وترتفع فى الجو مئات علامات الاستفهام، لا شك أن هذا إيذان بموعد شيء عظيم.. إننا نرتقب بشوق ولهفة.
26 أكتوبر 1946: طلع الصبح وطلعت علينا المجلة.. يا إلهى ما أجمل أن يشرق النور فيبدد ظلام الانتظار ولهفة الشوق!! ها هى مجلتنا بين يدى وسأحتفظ بها تذكارًا لهذه الفترة، ولعلى أهديها لقومى فى يوم من الأيام.
وهذا هو العدد الأول من المجلة
والآن تعالوا معنا نتصفح العدد الأول من هذه المجلة الذى صدر بعد جهد مضن- دام شهورًا- فى التجهيز والإعداد.
هذه هى الصفحة الرابعة من المجلة، أنها تتضمن زجلاً طريفًا بقلم المتهم محجوب الجابرى،فلنقرأ هذا الزجل سويًا.
يا غلى يانى....!
الأولة بقتل أمين عثمان تهمونى.
والثانية لبطح مصطفى النحاس سجنونى.
والثالثة ع الاتفاق الجنائى لامونى.
الأولة بقتل أمين عثمان تهمونى.. وأنا مظلوم.
والثانية لبطح مصطفى النحاس سجنونى وليه يا قوم.
الأولة بقتل أمين عثمان تهمونى وأنا مظلوم ليه تشقوني؟!
والثانية لبطح مصطفى النحاس سجنونى وليه يا قوم تجننوني؟!
والثالثة ع الاتفاق الجنائى لامونى كفاية هموم وسيبونى.
وهذه هى الصفحة السابعة من هذه المجلة
إنها تحتوى على برنامج شبيه ببرنامج الإذاعة، ولكنه أعد خصيصًا لسكان «قرة ميدان» وقد قام بإعداده المتهم «مدحت حسين فخري» وإليك هذا البرنامج الطريف..
تسمعون الآن دوشة وألبة دماغ:
ومنعا لما قد يصيب المستمع الكريم من ضرر ننصح بما هو آت:
1 - تناول 4 أقراص من الإسبرين كل ساعة منعًا لانفجار المخ.
2 - تناول الشاى باستمرار لكى لا ينام المستمع فيفوته البرنامج الشيق: وأخيرًا إليكم البرنامج:-
الساعة 9: نشرة الأخبار الخارجية والداخلية والعائلية والشخصية والجيرانية: يلقيها الأديب «سعيد عبدالرحمن خميس».
الساعة 10: موسيقى رومبا وتانجو واسوينج أمريكانى لثلاثى الدربكة سعيد توفيق ومدحت فخرى وسيد عبدالعزيز.
الساعة 11: الحديث المنزلى الأسبوعى للمربية الفاضلة الآنسة سيدة عبدالعزيز خميس.
الساعة 3 بعد الظهر- خربشة ونغمشة يراد بها أى شيء إلا آذان العصر.
الساعة 5- حديث علمي: للأستاذ الكريم محمود كريم عن «الأجناس الملونة».
الساعة 6- حديث الأطفال الأسبوعي: للمربى الفاضل بابا أنور.
الساعة 7- زفة العروسة: للمعلمة الشهيرة سعيدة توفيق أحمد.
الساعة 8-: حديث فى الضحك وأسبابه وطرقه: للأستاذ المزغزغ محمود يحيى مراد.
الساعة 9- حديث فى الأكل ومنافعه ومآثره للمفجوعين: حسين توفيق، وعمر حسين أبو على.
الساعة 10- حديث العالم العلامة محمود الجوهرى فى «الشوارب المنحولة وأحدث الطرق لعلاجها....».
الساعة 11- أغنية حديثة: للمجعراتى المتسول!!
الساعة 12: السلام الختامى لثلاثى الدربكة.
• أخبار متنوعة
ولم يفت أصحاب هذه المجلة أن يعنوا بباب الأخبار فيها فأعدوا لذلك مخبرين ممتازين لموافاتها بأدق وأطرف الأخبار، وهذه بعض الأخبار التى «انفردت» بها مجلتنا:
• قابل رئيس الوزراء الوجيه «بق الدين صرصور» الذى تباحث معه فى شأن الحيف الواقع على بنى جلدته من البق والصراصير من بعض الشباشب والقباقيب، وقال إن من حق من وكلوه بالكلام عنهم أن يحيوا فى هدوء كمواطنين وليس من العدل أو من الحكمة أن يوضع لهم الـ«د.د.ت» فى وقت يقال عنه انه وقت حرية الكائنات.. فوعده رئيس الوزراء بالنظر فى شكايته.
• جاءنا من مراسلنا فى العباسية: أن عباس المرشدى الذى قد أصبح «بوصة» من فرط نحافته وحرمانه، ويشم مراسلنا رائحة مؤامرة واسعة النطاق لإرجاعه إلى السجن لكى ينعم بالمأكل والمشرب اللذين حرمهما فى الخارج.. ويحذر مراسلنا المساجين من هذا البلاء ليأخذوا بالهم من أن تنجح المؤامرة.
• دخل أحد اللصوص حجرة عمر حسين أبو على لتأدية واجبه كالمعتاد ولكنه لم يعثر فى الحجرة على آثار المأكولات فرق قلبه لما تبين حالة الفقر المدقع التى كانت تظهر على الحجرة وترك فيها موزة وثلاث بلحات.. لله!!
• قال لنا فريق سابق ان السيجارة فى السجن أثمن من فردة كاوتش بره.
• خبط بعضهم رؤوسهم فى الحيط نتيجة لانقطاع الإمدادات عنهم..
• تتناقل الألسنة فى هذه الأيام أن «أنور السادات» وقع فى غرام سجن النساء والحب أعمى كما يقولون.
• توفيت اليوم المأسوف على خدودها الحمر «تفاحة هانم» حرم حسين توفيق ابن توفيق باشا أحمد، وقد حدثت الوفاة فى بطن المفجوع الكبير واللص الشهير عمر حسين أبو على،والمجلة تنعى «تفاحة هانم» قيامًا بالواجب فقط لا تهييجا للخواطر..!!
وإليك بعض المعلومات «الشيقة» التى تشأ إدارة «المجلة» أن تخلو منها صفحاتها!!
• هل تعلم؟
- أن بكل عنبر فى السجن ما لا يقل عن 200 ألف بقة، 200 ألف صرصور برى،و50 ألف صرصور طيار؟!
- وأن إدارة السجن استوردت 50 أردبًا من السوس المحفوظ؟
- وأن مصلحة السجون استصدرت مرسومًا باعتماد خمسة جنيهات لشراء زجاج للشبابيك المزمع إنشاؤها لنا؟
- وأن طبيب الأسنان قد خلع 20 ضرسًا لخمسة مساجين فى ظرف 40 دقيقة، فضرب بذلك رقمًا قياسيًا فى سرعة خلع الأسنان؟!
• تمت •



مقالات رشاد كامل :

سلفـــة طلعت حرب
ذكريات وأيام المجد والدموع!
جريدة «العقاد» تحتجب بعد أســـبوعين!
ذكريات العقاد الصحفية!
العقاد محللاً وناقداً كرويًا!
سعد زغلول وطه حسين وحديث اليأس!
الأمير فؤاد للطالب طه حسين: إياك ودراسة الفلسفة فهى تفسد العقول!
سأكون «سعد زغلول» حتى يعود من المنفى!
سعد زغلول رئيس تحرير مستتر!
أم المصريين تهدد سعد زغلول بالطلاق!
سعد زغلول يسقط من فوق الحمار!
سعد زغلول وعيوب الصحافة الخمسة!
عناق وقبلات سعد زغلول وأم المصريين!
سعد زغلول وأيام الصحافة!
معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
حواديت فكرى أباظة
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
حكايات أقباط.. من زمن فات!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

ثورة الكرامة

فى بلادنا الطيبة، ذات ليل عمت الفوضى، ليتسلل إلى وادينا الضباع، كان الشعب الطيب يترنح، خائفًا وقلقًا وحائرًا، فقد أمانه ويومه ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook