صباح الخير

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

100 عام بلفور.. استراتيجية دولية وليست وعدا بريطانيا

1129 مشاهدة

1 نوفمبر 2017
كتبت : رانيا عبد الحميد



بأن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة مقام قومى فى فلسطين للشعب اليهودى، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليًا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التى تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة فى فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسى الذى يتمتع به اليهود فى أى بلد آخر».
كانت تلك هى الرسالة الأخطر التى أرسلها وزير الخارجية البريطانية آرثر جيمس بلفور فى 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دى روتشيلد، أحد زعماء الحركة الصهيونية فى هذه الفترة، وعُرفت فيما بعد باسم «وعد بلفور» والتى أشار فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومى لليهود فى فلسطين.
ووثقت الرسالة لأول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان لليهود على تراب فلسطين. قطعت فيها الحكومة البريطانية تعهدا بإقامة دولة لليهود فى فلسطين.
رد الجميل
روى رئيس الوزارة البريطانية الأسبق، لويد جورج، فى مذكراته، أن هناك دورا كبيرا عن الدور الذى قام به حاييم وايزمان فى خدمة بريطانيا إبان الحرب العظمى، وذلك عندما ساعد بريطانيا فى استخراج مادة الأسيتون التى تستخدم فى صنع الذخائر الحربية التى كانت تستخرج من خشب الأشجار، وكان استخراجها بكميات كافية يحتاج إلى مقادير هائلة من الخشب، وليس فى إنجلترا غابات كثيرة تفى بهذه الحاجة، فكانت تستورد من أمريكا، والأسعار ارتفعت.
وأخيراً اهتدى لويد- وكان يومئذ رئيس لجنة الذخائر - إلى أستاذ بارع فى الكيمياء وضع مواهبه تحت تصرف بريطانيا، وهو الدكتور «وايزمان» الذى أصبح بعد ذلك مشهورا، وكان وايزمان مقتنعا بأن أمل الصهيونية رهين بانتصار الحلفاء؛ فاستطاع بعد بضعة أسابيع أن يستخرج المادة المطلوبة الأسيتون من عناصر أخرى غير الخشب، مثل الحبوب والذرة على وجه الخصوص، وبذلك حلَّ لبريطانيا أعوص مشكلة عانتها أثناء الحرب.
ورفض وايزمان كل جزاء مقابل عمله، بشرط أن تصنع بريطانيا شيئاً فى سبيل الوطن القومى اليهودى، ولما تولى لويد جورج رئاسة الوزارة خاطب بلفور بأن بريطانيا تريد أن تجتذب إلى صفها اليهود فى الدول المجاورة، وكانوا ميالين إلى ألمانيا لسخطهم على روسيا، وكان لذلك أثره على وعد بلفور، أى أن بريطانيا رغبت فى مكافأة إسرائيل على عملها، ومساعدتها لها فى الحرب، ورغبت أيضاً فى كسب اليهود، فكان ذلك الوعد  المشئوم.
ليس مجرد وعد
الحقيقة أن الأمر لم يكن مجرد وعد أول رسالة من دولة لا تملك لكيان لا يستحق، وإنما استراتيجية دولية فالحكومة البريطانية آنذاك عرضت نص تصريح بلفور على الرئيس الأمريكى وودرو ويلسون، ووافق على محتواه قبل نشره، ووافقت عليه فرنسا وإيطاليا رسميا عام 1918، ثم تبعهما الرئيس الأمريكى ويلسون رسمياً عام 1919، وكذلك اليابان، وفى 1920، وافق المجلس الأعلى لقوات الحلفاء فى مؤتمر سان ريمو على أن يُعهد إلى بريطانيا بالانتداب على فلسطين. وفى 1922، وافق مجلس عصبة الأمم المتحدة على مشروع الانتداب، وهو ما يؤكد أن وعد بلفور متفق عليه من قِبل ضمن استراتيجيات فرض الأمر الواقع.
واتخذ قادة الحركة الصهيونية العالمية من القصاصة الصادرة عن آرثر بلفور مستندا قانونيا لدعم مطالبها المتمثلة، فى إقامة الدولة اليهودية بفلسطين، وتمكنوا من استغلال القصاصة الصادرة عن آرثر بلفور، المعروف بقربه من الحركة الصهيونية، ومن ثم صك الانتداب، وقرار الجمعية العامة عام 1947،  القاضى بتقسيم فلسطين ليحققوا حلمهم بإعلان قيام «إسرائيل» عام 1948، وليحظى هذا الكيان بعضوية الأمم المتحدة بضغط من الدول الكبرى.. واستطاعت الحركة الصهيونية العالمية وقادتها عقب الحصول على تعهد من إحدى الدول الكبرى بإقامة وطن قومى لهم، يجمع شتاتهم بما ينسجم وتوجهات الحركة الصهيونية، الانتقال من مرحلة التنظير لأفكارها إلى حيز التنفيذ فى أعقاب المؤتمر الصهيونى الأول، الذى عقد فى مدينة بازل بسويسرا عام 1897، والذى أقرّ البرنامج الصهيونى، وأكد أن الصهيونية تكافح من أجل إنشاء وطن للشعب اليهودى فى فلسطين.
استمالة اليهود الروس
وليس سراً أن وعد بلفور المشئوم كان يستهدف تحقيق غايتين فى هذا سياق الحرب العالمية الأولى، الأولى هى إبقاء روسيا منخرطة فى الحرب بخاصة بعد ثورتها البلشفية التى حملت شعارات ضد الإمبريالية والتوسع واحتلال أراضى الشعوب الأخرى، وذلك عبر استمالة ورشوة اليهود الروس عبر الإعلان والوعد البريطانى لإقامة وطن قومى لليهود فى فلسطين. والغاية الثانية استمالة اليهود الأميركيين النافذين عبر هذا الوعد.
كما هدف التاج البريطانى ضمن سياقات أخرى لتعديل اتفاق سايكس بيكو الشهير، سنة 1916، والذى قسم المنطقة بين بريطانيا وفرنسا وأبقى على فلسطين كمنطقة دولية. ومن تلك الغايات أيضاً التحلل علنياً من الغموض الذى اكتنف وضع فلسطين فى الوعود المُجهضة التى أعطيت للشريف حسين أمير مكة، عبر المندوب السامى البريطانى فى مصر السير هنرى مكماهون فى سنتَى 1915 و1916.
70 جنسية
ويمكن القول أن تصريح بلفور أعطى وطناً لليهود فى فلسطين، التى لم يكن فيها من اليهود عند صدور التصريح سوى 50 ألفاً من أصل عدد اليهود فى العالم حينذاك، الذى كان يقدر بنحو 12 مليوناً، فى حين كان عدد سكان فلسطين من العرب فى ذلك الوقت يناهز 650 ألفاً، حيث كان يشكل اليهود نحو 10% من سكان فلسطين،  وبسبب ذلك الوعد، ظهرت على الوجود «إسرائيل» كدولة، وما عاد للفلسطينيين من بلدهم سوى ما تبلغ نسبة مساحته 15% من أرض الوطن، بحسب ما كشفه بيان للجهاز المركزى للإحصاء الفلسطينى، فى مارس 2016، بعد أن وضع الاحتلال الإسرائيلى يده على أغلب مساحة فلسطين.
وفى أعقاب الدعم الدولى تتابعت الهجرة اليهودية من شتى أقطار العالم، وانصهرت فى بوتقة اليهودية أكثر من 70 جنسية من مصر، واليمن، والحبشة، والعراق، والهند، وأوربا، وروسيا، وأمريكا، وغيرها، وفى عام 1948 ارتفع عدد اليهود من 50 ألف مهاجر إلى 650 ألفاً، ثم تتابعت الهجرات من كل أنحاء العالم.
وبهدف امتصاص حالة السخط والغضب التى قابل العرب بها وعد بلفور، حيث أرسلت بريطانيا رسالة إلى الشريف حسين، بواسطة الكولونيل باست، تؤكد فيها الحكومة البريطانية أنها لن تسمح بالاستيطان اليهودى فى فلسطين إلا بقدر ما يتفق مع مصلحة السكان العرب، من الناحيتين الاقتصادية والسياسية، ولكنها فى الوقت نفسه أصدرت أوامرها إلى الإدارة العسكرية البريطانية الحاكمة فى فلسطين، أن تطيع أوامر اللجنة اليهودية التى وصلت إلى فلسطين فى ذلك الوقت برئاسة حاييم وايزمن خليفة مؤسس الصهيونية «تيودور هرتزل»، وكذلك عملت على تحويل قوافل المهاجرين اليهود القادمين من روسيا وأوروبا الشرقية إلى فلسطين، ووفرت الحماية والمساعدة اللازمتين لهم، وفى المقابل لم يستسلم الشعب الفلسطينى للوعود والقرارات البريطانية والوقائع العملية التى بدأت تفرض على الأرض من قبل الحركة الصهيونية وعصاباتها المسلحة، بل خاض ثورات متلاحقة، كان أولها ثورة البراق عام 1929، ثم تلتها ثورة 1936، واستمرت الانتقاضات والاحتجاجات حتى الآن.
دعوة العائلة المالكة
وتعبيراً عن الامتتنان الإسرائيلى لبريطانيا، ذكرت صحيفة «التايمز» اللندنية، أن العائلة المالكة فى بريطانيا تلقت مجدداً دعوة رسمية لزيارة لإسرائيل، فى الذكرى المئوية لوعد بلفور، التى تحل العام الحالى، ولم يقوم أى من أفراد العائلة المالكة البريطانية الأراضى الفلسطينية المحتلة بشكل رسمى منذ إعلان قيام «إسرائيل» عام 1948، وإن كان بعضهم زارها بشكل «خاص».
وقالت الصحيفة إن الرئيس الإسرائيلى، روفين ريفلين، وجَّه الدعوة للعائلة المالكة لزيارة «إسرائيل»؛ للاحتفال بمئوية «وعد بلفور».
وكان الأمير فيليب زوج الملكة زار الأراضى الفلسطينية المحتلة عام 1994 للوقوف على قبر والدته، التى كرمت من «إسرائيل»؛ لجهودها فى حماية اليهود «من بطش النازيين فى اليونان»، وسارعت الحكومة البريطانية والقصر الملكى، وقتها، لتأكيد أن الزيارة شخصية، وأن الأمير لم يزر «إسرائيل» بصفة رسمية، وزار الأمير تشارلز، ولى العهد، «إسرائيل» مرتين؛ للمشاركة فى جنازة كل من إسحق رابين وشمعون بيريز، ولم تُقبل أى دعوة للعائلة المالكة لزيارة «إسرائيل» رسمياً من قبل؛ تعبيراً عن موقف لندن من سياسات «إسرائيل» تجاه الفلسطينيين.
منع إعلانات «بلفور» بلندن
ومنذ أيام منعت هيئة المواصلات فى لندن، عرض إعلانات تنتقد وعد بلفور ، بداعى أنه محل خلاف سياسى، وفق ما نقلت صحيفة «جارديان» البريطانية.
واتهم سفير فلسطين لدى المملكة المتحدة مانويل حساسيان،  هيئة مواصلات بريطانيا بممارسة الرقابة، بعدما كان المنظمون يراهنون على عرض الإعلانات على الحافلات محطات المترو، تخليدا لذكرى مرور قرن على الوعد.
وفى غضون ذلك، يرتقب أن يجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو بنظيرته البريطانية تيريزا ماى، فى لندن، حول مأدبة عشاء، احتفالا بالوعد فى الذكرى المائة، فيما تخرج احتجاجات فى العاصمة لندن لمطالبة بريطانيا التى رفضت الاعتذار عن الوعد، بالتعويض وجبر الضرر الذى ما يزال قائما حتى اليوم.
واليوم، ما زالت دولة الاحتلال الإسرائيلى ترتكب انتهاكات منظمة للقانون الدولى، بما فى ذلك عقود من الاحتلال العسكرى، نظرًا للدعم الذى تتلقاه من حلفائها الغربيين، خاصة الولايات المتحدة، وما زال الدرع الدبلوماسى والاقتصادى والعسكرى لإسرائيل أمرًا ضروريًا فى قدرة الحكومة الإسرائيلية على الاستمرار فى تنكرها لحقوق الشعب الفلسطينى، وتحاول إسرائيل اليوم الحصول على دعم اليمين المسيحى، خاصة فى الولايات المتحدة، كما تشعر إسرائيل بالامتنان لدور المحافظين فى نشر الإسلاموفوبيا، واليمين المتطرف فى أمريكا الشمالية وأوروبا، الذى يحاول تبرئة ماضيه وحاضره المتعصب بدعمه لدولة الاحتلال.
 



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

خطط الإخوان.. هدم الأمة

خونة ومرتزقة وقتلة ولصوص وتجار دين وجهلاء. هذا هو تصنيفهم وتوصيفهم. سرطان زرع فى قلب الأرض المقدسة. لم يطرح سوى الدم والدموع و..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook