صباح الخير

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

أسرار علاج أصحاب القدرات الخاصة

133 مشاهدة

9 يناير 2019



كتب: أبانوب نبيل

صدمة عصبية تعرض لها أحد أطفال متلازمة داون بعد وفاة والده، لم يستطع بعدها أن يعبر عن مشاعر حزنه بالبكاء، بل بالضغط المستمر على أسنانه، سببت له مشكلة بالفك السفلى، ضاعف من آثارها التشخيص الخاطئ للأطباء، وإصابة الطفل بفقر الدم «الأنيميا»، نتيجة عدم مضغ الأكل جيدا وبالتالى سوء الهضم.

 مشكلة الطفل، كانت وراء دعوة مجموعة من أطباء الأولمبياد المصرى الخاص لعقد مؤتمر لمناقشة الآثار السلبية للتشخيص الخاطئ للأمراض التى يعانى منها أطفال متلازمة داون.
هانى محمود، رئيس الأولمبياد الخاص المصرى قال خلال المؤتمر، إنهم وقعوا الكشف الطبى على أكثر من ألف لاعب ولاعبة من الأولمبياد المصرى الخاص، فى مختلف التخصصات وفق إجراءات طبية متقدمة من خلال مشروع القوافل الطبية الموجهة، وطالب كل المؤسسات الراعية والطبية والأطباء بزيادة الاهتمام بقضية صحة أبطال الأولمبياد الخاص  خلال عام 2019.
وطالب محمد عسكر، طبيب العظام والطب الرياضى ومشرف البرنامج الصحى بالأولمبياد الخاص، بأهمية العمل الطبى التطوعى فى مجال ذوى القدرات الخاصة، وضرورة الاكتشاف المبكر للمشكلة المرضية للطفل، فعندما يواجه طفل متلازمة داون مرض فقر الدم، رغم تقديم الرعاية الغذائية السليمة، لا نكتفى بتقديم العلاج المناسب فقط، بل بالبحث عن سبب المشكلة، فمن الوارد وجود مشكلة بالأسنان تؤدى إلى صعوبة المضغ ومن بعدها صعوبة الهضم مما يؤدى إلى عدم وصول الفوائد الغذائية المناسبة له.
 وحكى عسكر تجربته الشخصية مع أحد أقاربه من «متلازمة داون» التى يرى فيها نموذجًا للإصرار والتحدى لأن حصوله على شهادة الثانوية العامة، كان بمثابة إعجاز كبير أدرك من خلاله مفهوم الدمج المجتمعى لذوى القدرات الخاصة، وتتم دعوته بصفة دورية للكشف على لاعبى الأولمبياد الخاص قبل انطلاق أى منافسات محلية وإليمية ودولية.
يخصص عسكر جزءا من وقت عيادته لاستقبال حالات متلازمة داون وذوى القدرات الخاصة، ليقدم لهم الخدمة الطبية مجانا، من خلال دعوة على «السوشيال ميديا» لجذب الكوادر الطبية من تخصصات مختلفة لتقديم ما يستطيعون من خدمات وعناية طبية لذوى القدرات الخاصة.
هذه التجربة كانت خلاصتها كما يقول عسكر: أهمية نقل وتبادل الخبرات بين الكوادر الطبية، لكيفية التعامل مع ذوى القدارت الخاصة فى الكشف والتشخيص والعلاج، لافتا إلى الاستفادة من هذه الخبرات فى وضع استراتيجية لمتابعة الحالة الصحية للاعبى الأولمبياد الخاص، وهم الآن على استعداد للاشتراك ببطولة العالم للاولمبياد الخاص عام 2019.
«أسنان متلازمة داون»
تحكى سيدة إبراهيم والدة «محمد وائل» البالغ من العمر 22 عاما  من أصحاب متلازمة داون وحائز على ميداليتين برونزيتين فى مجال كرة السلة،  كيف إن أطباء البرنامج الصحى بالأولمبياد الخاصة، أعادوا الأمل لها ولابنها بعد أن فقدت الرجاء فى أن يرى ابنها النور.
 محمد كان لديه  مشكلة فى العين اليسرى وعندما ذهبت به إلى مستشفى الدمرداش قسم الوراثة، تدهورت حالته بسبب التشخيص الخاطئ،  وصدموها فى إحدى المرات بقولهم إن العين اليسرى لابنها لا أمل فى أن ترى النور مجددا، حتى تم عرضه على لجنة البرنامج الصحى للأولمبياد الخاص، وبعد الفحص الدقيق حددوا له موعدا لإجراء عملية فى كلتا العينين.
وصفت الأم البهجة والفرح التى انتابتها عندما علمت بنجاح العملية وأن «محمد» سيرى بكلتا عينيه، علاوة على تكفل الأولمبياد الخاص بجميع تكاليف العملية، ووجهت رسالة إلى كل أم  لديها ابن ضمن متلازمة داون قائلة: «اوعى تقصرى مع ابنك لأن الرعاية الصحيحة له محتاجة صبر وعدم استسلام».
تشخيص متكامل
طالبت د.ماجى هانى عضو البرنامج الصحى للأولمبياد الخاص بضرورة  وجود مادة علمية لعلاج أسنان ذوى الاحتياجات الخاصة تدرس فى كليات الأسنان بالجامعات المصرية، كما هو موجود فى غالبية  دول العالم ويفرض على الطلبة دراستها.
 أشارت إلى أن إحدى الحالات التى مرت بها لأحد أطفال متلازمة داون كان لديه مشكلة فى الفك السفلى وعند سؤال والدة الطفل هل كان ابنها يضغط على أسنانه كثيرا ردت الأم أنها كانت تستمع إلى أصوات غريبة تخرج من فم ابنها، وبعد سؤال الأم عدة أسئلة استنتجت أن الطفل تعرض إلى صدمة عصبية بعد موت والده ولم يستطيع أن يعبر عن مشاعر حزنه بالبكاء بل بالضغط كثيرا على أسنانه مما سبب مشكلة فى الفك السفلى للطفل، وطالبت ماجى جميع الأطباء أن يكونوا ملمين بجميع التخصصات حتى يستطيعوا الوصول إلى النتائج المطلوبة.
وقال د.باسم مرشد استشارى جراحة عيون: إن المؤتمر أمده بالكثير من المعلومات التى سهلت له بعض المصاعب التى كان يواجهها عندما كان يتعرض لمثل هذه الحالات لأنه يستقبل  بصفة أسبوعية نحو 15 حالة من أصحاب متلازمة داون فى عيادته الخاصة.
وأشادت سحرعبدالمنعم والدة الطفل يوسف أحمد «12 عاما» من  أصحاب متلازمة داون، بدور البرنامج الصحى بالأولمبياد الخاص فى تقديم يد المعونة الطبية والإنسانية له، وقالت إنها عندما كانت تذهب لفحص ابنها بالتأمين الصحى لذوى الاحتياجات، وكانت تتعرض لمعاملة غير آدمية من بعض أطباء هيئة التأمين الصحى، وتنتظر ساعات طويلة حتى يحين موعد الفحص وبعد هذا الانتظار الطويل يؤجلون الموعد أكثر من مرة، وعندما تم تحديد موعد عملية استئصال « اللوز» لابنها وبمجرد الانتهاء من العملية أخبروها أن عليها أن تأخذ ابنها وتذهب به إلى البيت، وهو مازال تحت تأثير المخدر لعدم توفر سرير لاستكمال علاج ابنها ومتابعته طبيا.
المؤتمر السنوى الأول للبرامج الصحية بالأولمبياد الخاص المصرى، عقد  تحت شعار «الصحة هى الثروة» بالتعاون مع وزارتى التضامن الاجتماعى والصحة والسكان، وحضر المؤتمر المهندس هانى محمود رئيس الأولمبـياد الخــاص المصـرى، ود.باسم تهامى المدير الوطنى للأولمبياد الخاص المصرى ونائبه عمرو الطحاوى، والدكتورة شادية ثابت عضو مجلس النواب وتامر بجاتو لاعب منتخب مصر السابق وملك حسن ملكة جمال مصر، وعدد من ممثلى المؤسسات المهتمة بصحة لاعبى الأولمبياد الخاص ومجموعة من الأطباء الذين شاركوا فى مبادرة المجتمعات الصحية بالأولمبياد الخاص المصرى خلال الفترة السابقة بالإضافة إلى عدد من لاعبى الأولمبياد الخاص المصرى الذين تلقوا الخدمة الطبية وأسرهم.•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

افريقيا «1»

فى النصف الثانى من القرن العشرين، كانت أفريقيا على وشك التحرر الكامل، كل دولة كانت تتحسس طريقها نحو الحرية والاستقلال، بل كان ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook