صباح الخير

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

أين يذهب المدرسون؟

68 مشاهدة

6 فبراير 2019



كتبت: رضوى شوقى
 

عادة ما ينصب الاهتمام فى إجازة نصف العام الدراسى، على ما يفعله الطلاب وكيف سيقضون الإجازة رغم صغر المدة التى تكون بين فصلى الدراسة، وهى أسبوعان فقط، بعض الطلاب ينتظرون تلك الإجازة للذهاب إلى معرض الكتاب، أو السفر إلى أقاربهم، أو الراحة فى المنزل.. ولكن ترى أين يذهب المدرسون  الذين يفضلون أن يأخذوا فاصلا قصيرا من طلابهم ومن الدروس الخصوصية والمدارس، خاصة بعد الانتهاء من الامتحانات والتصحيح والكنترول.


تحدثنا مع بعض هؤلاء المعلمين وجاءت إجاباتهم فى السطور التالية..
الخمسينية، سامية تركى، مدرسة حاسب آلى بمدرسة أم خنان الثانوية بالجيزة، تعتبر إجازة نصف العام وسيلة للترفيه بين فصلى الدراسة؛ لأنها تتمكن فيها من التنزه مع أصدقائها وزيارة أقاربها الذين لم تتمكن من رؤيتهم طوال فترة الامتحانات، وكذلك تفضل أن تأخذ قسطًا من الراحة نظرًا للجهد المبذول خلال الفصل الدراسى الأول، وتستمتع عبر السفر كل عام إلى مكان جديدة داخل مصر.
 أضافت قائلة: «أذهب عادة  إلى مرسى مطروح وشرم الشيخ وإسكندرية وذلك لأننى أعشق البحر والأجواء المحيطة به خاصة فى الشتاء، لهدوء تلك المحافظات فى إجازة نصف العام ، وإجازة هذا العام  أرغب خلالها فى بدء جولة داخل القاهرة بين معرض الكتاب والمتاحف والمعارض الفنية.
 مرفت: «أعود لأسرتى لأنهم يفتقدوننى فى الدراسة»
أما مرفت على، مدرسة علوم فى مدرسة كفر نصار الإعدادية فى الجيزة، -56 سنة -فقالت إنها تفضل قضاء الإجازة مع أسرتها، سواء بالمنزل أو التنزه فى الخارج؛ وذلك لأنه يصعب عليها التواجد معهم أثناء الدراسة بشكل كبير؛ لانشغالها بالمدرسة والطلاب فى الصباح والدروس الخصوصية فى غالبية الأوقات،  وإجازة نصف العام قصيرة للغاية، فهى ليس كما يتوقع الجميع بأن المدرسين جالسون فى منازلهم، بل إنه فى  بعض الأحيان يتواجد المدرسون بالمدرسة طوال فترة الإجازة وذلك لعملهم بالشئون الإدارية، وتصحيح الامتحانات ووضع الدرجات، وهذا العام إذا تمكنت من التفرغ ولو ليومين أريد أن أذهب مع أسرتى إلى زيارة أهلى بكفر الشيخ لأننى افتقدتهم كثيرًا.
 ممدوح: «عايز أروح إسكندرية وخايف من الأحوال الجوية»
ممدوح المراجى، مدرس جغرافيا بمدرسة فضل الخاصة بالجيزة، - 46 سنة، أشار إلى أهمية السياحة الداخلية، لذا فهو يحب أن يصطحب أسرته كل عام لزيارة محافظة مختلفة، وتمكن من الذهاب إلى «الإسكندرية.. المنيا.. الإسماعيلية.. وبورسعيد»، لافتا إلى أنه لن يتمكن من السفر هذا العام وذلك بسبب عدم استقرار الأحوال الجوية، لذا سيكتفى بزيارة أقاربه والذهاب إلى النادى بصحبة أبنائه.
 أميرة: «أنا مع الآثار والنيل فى الأقصر وأسوان»
وقالت أميرة محمد، مدرسة كيمياء فى مدرسة عمر بن الخطاب، 30 سنة، أن الإجازة بمدرستها تنقسم إلى أسبوعين كسائر المدارس ولكنها توزع المهمات على المدرسين بحيث يتبادلون الإجازة فيما بينهم وتتمكن كل مجموعة الحصول على إجازة لمدة أسبوع كامل، حتى لا تترك المدرسة فارغة بدون معلمين، وذلك تحسبًا لأى طوارئ متعلقة بالنتيجة أو الوافدين الجدد. وتقضى أميرة أسبوع الإجازة بمحافظتى الأقصر وأسوان، وتستمتع بالطقس الدافئ هناك، بالإضافة إلى التجول بين المعابد والاستمتاع بالآثار والمنظر الطبيعية للنيل والجبال مع عائلتها.
 محمود فى تدريبات التابلت وجهاد فى النادى
وأوضح محمود فؤاد، مدرس فيزياء بمدرسة فضل الحديثة، أنه لن يتمكن من التنزه مع أسرته بإجازة نصف العام،  لأنه سيحضر ورشة تدريب لمعلمى المرحلة الثانوية على نظام التابلت الذى أقرته وزارة التربية والتعليم، بالإضافة إلى أن حضور ورش تنظمتها الإدارة التعليمية بفيصل، لإكساب المدرسين مهارات جديدة للتدريس للطلاب.
 فيما قالت جهاد عبدالفتاح مدرسة لغة عربية  بمدرسة المستقبل، 24 سنة، إن إجازة نصف العام تعتبر قصيرة جدا بالنسبة للمعلمين، فلا تستطيع القيام بجميع الأنشطة التى تريدها أو السفر فتقتصر الإجازة على زيارة الأقارب وممارسة مختلف أنواع الرياضة بالنوادى والسهر بالخارج ليلا.
ويقضى  كارم سليم وقت الإجازة مع عائلته وأصدقائه ولا يقوم بأى نشاطات فى نصف العام بسبب  تقلب الأحوال الجوية وقصر الإجازة ويكتفى بزيارة الأهل والأقارب ومشاهدة المباريات.•



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البوبجى

صرخت ابنتى. أنا مت. قالتها فى هاتفها المحمول. وكأى أب مصرى قرأت المعوذتين خوفًا على ابنتى الكبرى. واقتربت منها أسألها عن سبب م..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook