صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

الأخبار

أساطير وألغاز «بيت مدكور»

247 مشاهدة

14 فبراير 2019
كتب : منى صلاح الدين



نداء من مجموعة من المعماريين والمهتمين بالتراث، عبر صفحة بعنوان «انقذوا القاهرة» على فيس بوك، لإنقاذ بيت مدكور من مخاطر الهدم، بعد تعرضه لحريق خلال أحداث ثورة 2011، وانهيار أجزاء منه، قادتنى إلى اللقاء الذى نظموه هناك بالقرب من البيت.

الحملة دعت المهتمين بالتراث للمساهمة فى الحفاظ على بيت مدكور، بعد نجاح أصحاب الحملة فى الحصول على موافقة الجهاز القومى للتنسيق الحضارى، بترميم واجهة وسلم البيت-أحد سلالمه الثلاثة- معتبرين أن هذه الموافقة «سابقة» ستفتح الباب لإنقاذ بيوت أخرى تراثية، بمنطقة القاهرة التاريخية.
ودعت المهتمين لحضور لقاء بالقرب من بيت مدكور «بيت يكن» البيت الذى أنقذه ورممه، د.علاء حبشى،  أستاذ العمارة بهندسة المنوفية، والذى سيتولى ترميم «بيت مدكور» أيضًا.
يقع بيت مدكور فى منطقة الدرب الأحمر، على مساحة 1797 مترًا، وله عنوانان بمدخلين ذى بابين كبيرين، 13 شارع التبانة، والآخر 2 درب الصياغ، وهو عبارة عن عدة مبانٍ بارتفاع طابقين، بينهما طابق مسحور، تطل جميعها على حوش مبلط بحجر كبير «حجر بتنجانة»، وبعض المبانى حديثة، يبدو أنها بنيت على حديقة البيت الكبير فى عصور تالية.
استغاثات ونداءات ولجان
كان يسكن البيت ما يقرب من 40 أسرة، تبقى منهم الآن نحو 12 أسرة، بحسب السبعينى عم محمد أحمد هاشم، أحد سكان البيت، والذى استغاث بأكثر من جهة لإنقاذ البيت، أرسلت استغاثة لرئاسة الجمهورية، وعلمت أنها تحولت لمجلس الوزراء ليوجهها بدوره إلى الجهاز القومى للتنسيق الحضارى، فطلب الجهاز منا تكوين اتحاد شاغلين، ليكون للبيت أصحاب يدافعون عنه، بعد محاولات من الملاك بهدم البيت، بمساعدة حى وسط القاهرة، الذى أرسل للسكان 6 قرارات متتالية لإخلاء المنزل، تلاها خلع لأشياش الشبابيك من قبل الحى أيضًا.
يدفع محمد هاشم 20 جنيها شهريا كإيجار لشقته المكونة من 4 غرف كبيرة ومطبخ وحمام، ويتراوح ما تدفعه باقى الأسر مابين 2 3- جنيهات للشقة، لكن الملاك الذين دخلوا فى خصومة مع السكان، لم يأتوا لأخذ الإيجار، كان آخرهم «أشرف عبد الحليم مدكور» كما يؤكد محمد.
ويتذكر محمد هاشم أنه سبق لحى وسط أن أرسل لجنة لمعاينة البيت، كتبت فى تقريرها أن الجزء الداخلى من البيت نسبة صلاحيته%80، «البيت كان وقفًا من شخص يدعى أحمد الحنفى،  وآلت ملكيته بنظام وضع اليد لعائلة المحروقى من 1910 حتى 1933، وانتقلت الملكية إلى عائلة مدكور بوضع اليد بعقد موثق بتاريخ 1948، لدى صورة منه، وصور قديمة لكل مكان فى البيت قبل أن يحترق بعض منه، وكان بواجهته مشربيات خشبية، ولسلالمه ترابزين من خشب الخرط، ولهذا سيمكن للمرممين إعادة الاجزاء المحترقة من خلال الرجوع لهذه الصور».
محمد يؤكد أن بعض السكان، خاصة سكان الطوابق الأرضية، كانوا يحفرون داخل البيت، بحثًا عن كنز، كما تتردد الحكايات عن المنطقة كلها، يقال إن تحت البيت سراديب تعود للعصر المملوكى،  وبعض الخبراء أكدوا لنا أن المنطقة من القلعة حتى شارع بورسعيد، بها سراديب منذ العصر المملوكى،  يقال إن بها كنوز أو تحف أو على الأقل آثار من هذا العصر.
سيناريوهات الترميم
خلال اللقاء الذى عقد ببيت يكن، القريب من بيت مدكور، وحضره معماريون ومهتمون بالتراث المعمارى، قال الدكتور علاء حبشى: «إن مكتبه الهندسى أعد رسومات الترميم، وسلمت لجهاز التنسيق الحضارى، تشمل 3 سيناريوهات لترميم البيت، إما ترميم سلم واحد وبوابة البيت، أو تضاف إليهما الواجهة، أو ترميم وتهيئة الدكاكين الموجودة بالبيت».. وأضاف: لكل سيناريو ميزانية مختلفة، وهو لا يتعدى أن يكون مشروع ترميم رمزى، لتهيئة البيت لتوظيفه ليدر ربحا للمستثمر الذى نأمل أن يشتريه، ليستغل البيت بما يناسب المجتمع وظروف بيئته المحيطة، وسيتم الترميم وفقا للصور القديمة للبيت، لتحفيز المستثمرين لشرائه «تكلفة الترميم بحسب السيناريو الأول حوالى 178 ألف جنيه، هى تكلفة الأحجار والعمالة».. فاجأت الحضور، السيدة «عائشة عسكر» بقولها: أنا حفيدة حسن باشا مدكور صاحب البيت، هو جد أمى وكان من أشهر تجار الكريستال والموبيليا، وكان يعيش فى البيت هو وأخوته، وحكت لى أمى أن أثاث البيت كان من أرقى أنواع الموبيليا والكريستالات، والتحف.. وتابعت: مسقط رأس حسن باشا فى منطقة أبو النمرس، ولكن لأنه تاجر فى الدرب الأحمر، كان يجلس فى هذا البيت لمباشرة تجارته، فآلت له الملكية بوضع اليد، وله سرايا أخرى فى منطقة القبة.
مبنى مسجل «مميز معماريًا»
ودعم فنى من الجهاز وتبرعات للترميم
بعد اللقاء أكد محمد هاشم أن السكان الحاليين سيدفعون 10 آلاف جنيه، كمساهمة فى ترميم البيت بالاتفاق مع د. علاء حبشى،  الذى سيتولى الترميم، مع العلم أن سعر شراء المتر بالمنطقة يتراوح ما بين 5-10  آلاف متر، وقد عرض بعض المشترين شراء البيت ب4 ملايين جنيه، لكن ملاك البيت أصروا على البيع ب16 مليون جنيه.
استغاثات السكان التى وصلت لمجلس الوزراء لم تكن الوحيدة لإنقاذ البيت، فتقول مدير الإدارة العامة للحفاظ على التراث، بجهاز التنسيق الحضارى، د.هايدى شلبى: إن هناك مجموعة من المعماريين تقدموا بطلب إلى جهاز التنسيق الحضارى، لترميم بوابة بيت مدكور، ومساهمة من الجهاز فى حماية التراث، ولأهمية البيت من الناحية التراثية، فهو مسجل بالجهاز باعتباره من المبانى ذات الطراز المعمارى المتميز، وافقق الجهاز على الترميم، وعلى استعداده لتقديم الدعم الفنى إذا احتاجه المرممون،«وما أعرفه أنه سيتم جمع تبرعات من المهتمين والمجتمع المدنى لأعمال الترميم».
وفى وزارة الآثار يؤكد مفتش الآثار بمركز المعلومات بالوزارة أسامة الكسبانى، أن بيت مدكور غير مسجل كأثر، لكنه بيت مهم من حيث النسق المعمارى،  الذى يميز تقسيمه الداخلى،  وأشكال الزخارف بأسقف وحوائط البيت، ذات رسوم تعود للعصر العثمانى.
أمل :ليس بيتًا ولا قصرًا..
«مدكور»: كان ديرا للرهبان ثم سوقا للركب ثم وكالة
وتقول مدير المتحف الإسلامى، أمل المصرى، إن بيت مدكور يرجع تاريخ بنائه إلى عدة عصور تاريخية، وهو ما يظهر من خلال نوعية الأحجار والطوب المستخدم فى بنائه، ونستطيع أن نميز بسهولة بين الأجزاء المبنية من البيت خلال العصر الفاطمى،  من شكل الحجارة «غير المشذبة» والحجر الذى ينتمى للعصر المملوكى، والحوائط المبنية بالخشب البغدادلى المكسو بالجبس، التى تعود للعصر العثمانى،  كما تبين نوافذ وشبابيك المنزل المصنوعة من الفورفورجيه والزجاج الملون، أنها تعود للعصر الحديث، عصر محمد على.. وبالمنزل تختبوش من العصر العثمانى بأعمدة من الرخام، ومقعدين، واحد شتوى وآخر صيفى، وبه شبابيك بعقود مدببة بالزجاج الملون، وشبابيك أخرى مستطيلة بعقود دائرية، وارتفاع الأسقف 5 أمتار، وطول الشباك 3 أمتار، وأرضية المقعد الذى ينتهى بتختبوش، من الرخام الكرارة.. لا تصنف أمل «بيت مدكور»، باعتباره بيتًا ولا قصرًا، لكنه بحسب خطط المقريزى والخطط التوفيقية، كان ديرًا للرهبان، اختبأوا به وقت هروبهم من بطش الرومان، وخلال العصر الإسلامى الفاطمى كان «سوقًا» ومن المرجح أن يكون موقفًا للركب «الدواب..حميرًا وخيولاً» لأن به 6 منافذ، يخرج كل منفذ على اتجاه منطقة معينة.
وخلال العصرين المملوكى والعثمانى كان وكالة تجارية، ثم أصبح بيتًا بوضع اليد، وخلع من الأوقاف، وتقول أمل: إن تأصيل البيت يحتاج لبحث ودراسة، لمعرفة تاريخه الحقيقى.



التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook